مرض السكري - ما هي أسباب مرض السكري وأعراضه وكيفية الوقاية منه

ما المقصود بمرض السكري من النوع الأول؟

يشير مرض السكري إلى مجموعة من الأمراض التي تؤثر على كيفية استخدام الجسم لسكر الدم (الجلوكوز)، حيث أن الجلوكوز هو مصدر مهم لطاقة الخلايا التي تتكون منها العضلات والأنسجة، وهو مع ذلك المصدر الرئيسي لطاقة الدماغ.

يختلف السبب الرئيس لمرض السكري حسب نوعه، ولكن بغض النظر عن نوع مرض السكري الذي تعاني منه، ألا أن يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم. لذلك من المحتمل أن تؤدي الزيادة المفرطة في مستويات السكر في الدم إلى مشكلات صحية شديد الْخَطَر.

مرض السكري - ما هي أسباب مرض السكري وأعراضه وكيفية الوقاية منه
 مرض السكري - ما هي أسباب مرض السكري وأعراضه وكيفية الوقاية منه

يشمل مرض السكري المزمن مرض السكري من النوع الأول والنوع الثاني. و تشمل حالات مرض السكري التي يمكن علاجها الإصابة بمقدمات السكري وسكري الحمل. كما تحدث مقدمات السكري عندما تكون مستويات السكر في الدم أعلى من المعدل الطبيعي.

ومع ذلك، فإن هذه الزيادة لا تكفي لتشخيص مرض السكري. كما يمكن أن تؤدي مقدمات السكري إلى الإصابة بمرض السكري ما لم يتم اتخاذ خطوات للوقاية منه.

يحدث سكر الحمل خلال الحمل، ولكنه يختفي بعد الولادة.

أعراض مرض السكري

تعتمد أعراض مرض السكري على مدى ارتفاع مستوى السكر في الدم. قد لا تظهر أي أعراض على بعض الأشخاص، خاصةً إذا كانوا يعانون من مقدمات السكري أو سكري الحمل أو داء السكري من النوع الثاني، ولكن في حالة مرض السكري من النوع الأول، تظهر الأعراض عادة بسرعة وتكون أكثر حدة.

الأعراض المصاحبة لمرض السكري من النوع الأول والنوع الثاني:

  • الشعور بالعطش أكثر من المعتاد.
  • كثرة التبول.
  • فقدان الوزن غير المرغوب فيه.
  • الكيتونات في البول هي نتيجة ثانوية لانهيار العضلات والدهون الذي يحدث عندما لا يكون هناك ما يكفي من الأنسولين في الجسم.
  • الشعور بالتعب والضعف.
  • التهيج أو التقلبات المزاجية الأخرى.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • بطء التئام الجروح.
  • العديد من الالتهابات مثل التهابات اللثة والجلد والمهبل.
يمكن أن يصاب الشخص بمرض السكري من النوع الأول في أي عمر. لكنه في الغالب يظهر في مرحلة الطفولة أو المراهقة. أما بالنسبة لمرض السكري من النوع الثاني وهو النوع الأكثر شيوعًا فيمكن أن يبدأ في أي عمر أيضا. ولكن يعد مرض السكري من النوع الثاني أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا. لكن حالات الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني عند الأطفال آخذة في الازدياد.

أسباب مرض السكري

لفهم داء السكري، من المهم فهم كيفية استخدام الجسم للغلوكوز في العادةً.

كيفية عمل الأنسولين

الأنسولين هو هرمون تنتجه غدة تقع خلف المعدة وهي (البنكرياس).

يفرز البنكرياس الأنسولين في مجرى الدم، ثم ينتشر الأنسولين ليسمح بدخول السكر إلى الخلايا، ثم يخفض الانسولين كمية السكر الموجودة في مجرى الدم، ومع انخفاض مستوى السكر في الدم، ينخفض أيضًا إفراز الأنسولين من البنكرياس.

دور الجلوكوز: الجلوكوز أو السكر هو المصدر الرئيسي لإمداد الخلايا بالطاقة اللازمة لها، وهذه الخلايا هي التي تتكون منها العضلات والأنسجة الأخرى.

يأتي الجلوكوز من مصدرين رئيسيين، وهما: الغذاء والكبد.

يتم امتصاص السكر في مجرى الدم بمساعدة الأنسولين ، ثم يدخل إلى الخلايا ويتم تخزين الجلوكوز وإنتاجه في الكبد.

وعندما تكون مستويات الغلوكوز منخفضة، مثلما يحدث عندما لا تتناول الطعام لفترة طويلة، يكسّر الكبد الغليكوجين المُخزَّن ويحوله إلى غلوكوز، ويحافظ ذلك على مستوى الغلوكوز ضمن المستوي الطبيعي.

لا يُعرَف حتى الآن السبب الدقيق للإصابة بغالبية أنواع داء السكري، حيث يتراكم السكر في مجرى الدم في جميع الحالات، ويرجع ذلك إلى عدم إفراز البنكرياس كمية كافية من الأنسولين، وقد تحدث الإصابة بالنوعين الأول والثاني من داء السكري بسبب مجموعة من العوامل الوراثية أو البيئية، ولم تتضح هذه العوامل بعد.

الوقاية من مرض السكري

يجب معرفة أن من الصعب منع الإصابة بمرض السكري من النوع الأول. لكن اتخاذ خيارات نمط الحياة الصحية التي تساعد في علاج مقدمات السكري والسكري من النوع الثاني وسكري الحمل يمكن أن يساعد أيضًا في الوقاية من هذه الأمراض، وهذه الخيارات هي:
  • تناول الأطعمة الصحية: اختر الأطعمة منخفضة الدهون والسعرات الحرارية والغنية بالألياف الغذائية، وركز على تناول الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة ، وتناول مجموعة متنوعة من الأطعمة لتجنب الشعور بالملل.
  • ممارسة الرياضة: احصل على مزيد من النشاط البدني من خلال ممارسة 30 دقيقة من النشاط البدني في معظم أيام الأسبوع أو 150 دقيقة من التمارين في الأسبوع، على سبيل المثال، استمتع بنزهة سريعة يوميًا، وإذا كان التمرين لمدة طويلة لا يناسبك، فقسِّم مدة التمرين إلى فترات أقصر على مدار اليوم.
  • التخلص من الوزن الزائد: إذا كان وزنك زائدًا، فيمكنك تقليل خطر الإصابة بداء السكري بإنقاص 7% من وزن جسمك.
لكن يجب تجنب إنقاص الوزن أثناء الحمل، وعلى الحامل أن تتحدث إلى الطبيب بشأن زيادة الوزن المناسب لصحتها أثناء فترة الحمل.

وحافظ على وزنك في نطاق صحي، ركز على إجراء تغييرات طويلة المدى على عاداتك في تناول الطعام وممارسة الرياضة، وتذكر فوائد فقدان الوزن ، مثل قلب صحي ، والمزيد من الطاقة ، وزيادة الرضا عن النفس.

في بعض الأحيان تكون الأدوية خيارًا متاحا، حيث قد تقلل أدوية السكري التي يتم تناولها عن طريق الفم، مثل الميتفورمين (Glumetza، وFortamet، وغيرهما) خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري.

لكن تُعد خيارات نمط الحياة الصحي مهمة، وإذا كنت مصابًا بمقدمات السكري، يجب عليك القيام بفحص نسبة السكر في الدم مرة كل عام على الأقل للتأكد من عدم إصابتك بالنوع الثاني من مرض السكري.

متى يجب عليك زيارة الطبيب.

إذا كنت تعتقد أنك أو طفلك مصاب بمرض السكري. إذا لاحظت أيًا من الأعراض المحتملة لمرض السكري، فاتصل بطبيبك. كلما تم تشخيص المرض مبكرًا، كلما بدأ العلاج مبكرًا.

إذا تم تشخيص الشخص بالفعل بمرض السكري ، يحتاج إلى متابعة طبية حتى تستقر مستويات السكر في الدم.ِ

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال