تراجع اللثة - تعرف على أسباب انحسار اللثة وطرق العلاج

ما المقصود بتراجع اللثة

تراجع اللثة هو حالة تحدث اللثة حيث تنخفض اللثة عن مستوى سطح الأسنان، وذلك يؤدي إلى إظهار جزء من جذور الأسنان، وبالتالي تؤثر علي شكل الابتسامة، وقد يكون هذا الانخفاض طبيعيًا أو يشير إلى مشكلة صحية تحتاج إلى علاج لتجنب تفاقم الحالة.ويجب علاج تراجع اللثة لكي لا يؤدي الى فقدان الاسنان بسبب الضرر الحادث في الانسجة التي تدعم الاسنان.

تراجع اللثة
تراجع اللثة - تعرف على أسباب انحسار اللثة وطرق العلاج - سجيوطب

كما يؤدي تراجع اللثة أو كما يعرف بانحسار اللثة إلى تكوين فراغات بين اللثة والأسنان، مما يؤدي إلى تراكم البكتيريا في هالفجوات حيث تكون الأسنان أكثر عرضة للعدوي والتسوس والبلاك واصابة الجزور تحتها مما قد يؤدي إلى فقدانها بعد ذلك.

انحسار اللثة قبل وبعد

في الوضع الطبيعي تتكون اللثة من أنسجة وردية في الفم وتلتقي عند قاعدة الأسنان. وتتميز بأنها كثيفة ولها إمداد جيد من الأوعية الدموية تحت سطح رطب يعرف بإسم الغشاء المخاطي. تلتصق أنسجة اللثة ببقية بطانة الفم.

يحدث التراجع في اللثة بشكل تدريجي وبطيء، لذلك لا يشعر الكثير من الاشخاص انهم يعانون من ذلك المرض، ومن اعراضة حساسية الأسنان او أن السن يبدو أطول من الطبيعي أو الشعور بالفجوة التي تسبب الم شديد في الأسنان.

شكل انحسار اللثة

هي حالة تصاب بها اللثة مما يؤدي إلى فقدان أنسجتها ويؤدي هذا إلى كشف جذور الأسنان، وهنا تصبح الأسنان أكثر عرضة للبكتريا والبلاك مما يؤدي إلى التسوس، وتصاب الرجال بالانحسار اللثوي بنسبة أكبر من السيدات فهم اكثر عرضة للاصابة به، كما أن نسبة الاصابة بهذا المرض تزيد بعد سن الاربعين عاما.

أسباب تراجع اللثة

وفيما يلي بعض الأسباب التي تؤدي إلى تراجع اللثة:
  1. تنظيف الأسنان بشدة وعنف.  يقوم بعض الأشخاص بغسل الأسنان بعنف وضغط شديد على الأسنان أو استخدام فرشاة اسنان قاسية مما يؤدي إلى تآكل مينا الأسنان على المدى القريب والإصابة بالتراجع اللثوي على المدى البعيد.
  2. الإصابة بأمراض اللثة البكتيرية. تؤدي الإصابة بأمراض اللثة البكتيرية إلى تدمير أنسجة اللثة التي تقوم بدعم الأسنان وتثبيتها في اماكنها.
  3. اهمال تنظيف الاسنان.  يؤدي عدم الاهتمام بتنظيف الاسنان بالفرشاة او الشطف بالغسول الخاص بالاسنان الي تراكم مادة الجير على الأسنان والتي لا يمكن ازالتها الا بستخدم التنظيف الاحترافي، والذي يؤدي إلى تراجع اللثة عن الاسنان.
  4. العوامل الوراثية.  في حالة وجود تاريخ عائلي للإصابة بالمرض فإن هذا يؤدي إلى ارتفاع نسبة هؤلاء الأشخاص للاصابة بمرض انحسار اللثة دون غيرهم.
  5. التغيرات الهرمونية لدى النساء. يؤدي التغير في مستويات الهرمونات الأنثوية خلال فترات البلوغ و الطمث والحمل الى زيادة حساسية اللثة ويعرضها للاصابة.
  6. الضغط على الأسنان والصرير. هي عادة خاطئة يقوم بها بعض الأشخاص ويؤدي الضغط على الأسنان إلى حدوث التراجع.
  7. التدخين ومنتجات التبغ. المدخنين هم أكثر عرضة الإصابة بانحسار اللثة وذلك بسبب تراكم اللويحات على الاسنان والتي من الصعب ازالتها، مما يسبب الإصابة بتراجع اللثة.
  8. انحراف وعدم تساوي الاسنان. هو وضع غير طبيعي للأسنان مثل الالتواء وعدم الامتساق وهذا يسبب ضغط على اللثة والعظام، مما يؤدي إلى الإصابة بالتراجع اللثوي.
  9. استخدام بعض الأدوية. يؤدي استخدام أنواع معينة من الادوية الى جفاف الفم مما قد يؤدي إلى الانحسار أو التراجع اللثوي.

دراجات انحسار اللثة

يصنف انحسار اللثة إلي دراجات وفقا لشدتة فكما أوضحنا أنه يحدث بشكل تدريجي وبطيء، ومنها:-
  • المرحلة الأولية: وفي هذه المرحلة تبدأ اللثة بالالتهاب، ثم يتسبب هذا الالتهاب في تلف الألياف التي تربط جذور الأسنان باللثة، إذا تركت اللثة دون علاج. في هذه المرحلة لن يلاحظ المريض أي شيء أو أعراض غير الالتهاب، وقد تنزف الأسنان عند استخدام الفرشاة ويزداد الالتهاب.
  • المرحلة المعتدلة: إذا تركت دون علاج ، فإن التهاب اللثة يتطور إلى المرحلة الثانية ، وهنا يكون الالتهاب أكثر وضوحًا ويزداد الضرر الذي يصيب الأربطة الداعمة للسن ويمكن لطبيب الأسنان تشخيصه بسهولة.
  • المرحلة الشديدة: من المراحل الحادة التي تزداد فيها احتمالية فقدان الأسنان ، وهنا قد يعاني المريض من الألم ، وقد يلاحظ رائحة الفم الكريهة وطعم سيئ في الفم ، وقد يلاحظ أن أسنانه تظهر أطول لأن اللثة تبدأ في الانحسار كما يجد أن أسنانه تتقاطع ولا تتطابق عند العض فتصبح مؤلمة ، وقد تنتفخ اللثة أو تشكل خراجات مع صديد. في هذه المرحلة قد يلجأ الطبيب إلى الجراحة للحفاظ على الأسنان التي قد يفقدها المريض بالفعل.
  • المرحلة الشديدة في الخطورة: خلال هذه المرحلة ، غالبًا ما يفقد المريض بالفعل العديد من الأسنان وتكون الأسنان المتبقية غالبًا فضفاضة. وبما أن هذة الأسنان لا تحتوي على شيء يدعمها مثل اللثة والعظام، فقد لا تكون قوية بما يكفي لكي تتحمل اللدغة عند محاولة المضغ.
سيكون هناك انحراف كبير في الأسنان الأمامية مع وجود مسافات بينها. تؤدي أمراض اللثة المتقدمة الي الي الكثير من المشاكل الصحية الخطيرة جدا مثل النوبة القلبية ومرض السكري، فمن الضروري الحصول على العلاج في هذه المرحلة. لا يمكن إصلاح الضرر الحاصل في هذه المرحلة، ولكن يمكن السيطرة عليه ومنع المزيد من الضرر.

غالبًا ما يفكر المريض في إزالة جميع الأسنان عند وصولها إلى المرحلة الرابعة واستبدالها بزراعة الأسنان ، ولكن لا يجب القيام بهذه الخطوة دون استشارة أخصائي اللثة ، لأنه بمجرد خلع الأسنان لا يمكن استبدالها.

أعراض انحسار اللثة

لا يعاني بعض الأشخاص الذين يعانون من انحسار اللثة من أي تغيير في المرحلة الأولية ، وقد لا يدرك البعض الآخر أن لثتهم تنحسر، ومع ذلك بمجرد انحسار اللثة، فإن أكثر العلامات وضوحًا هي التعرض لرجوع جذور السن. تشمل الأعراض الأخرى لانحسار اللثة ما يلي:
  • النزيف بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة أو الخيط.
  • تورم واحمرار اللثة.
  • رائحة كريهة في الفم.
  • ألم في اللثة.
  • انخفاض كبير في اللثة.
  • القدرة على رؤية جذور الأسنان.
  • ارتخاء الأسنان.
  • حدوث مضاعفات
يمكن أن يؤدي تراجع اللثة إلى عدم وجود أنسجة لثوية والتي تقوم بتثبيت جذور الأسنان في اماكنها، وبالتالي يسبب في سقوط الاسنان.
وبلتالي يمكن للطبيب إزالة بعض الأسنان المترهلة قبل أن تتساقط.

علاج تراجع اللثة طبيا

يعتمد علاج انحسار اللثة على السبب الكامن وراء الحالة وشدتها. في المراحل المبكرة ، يلجأ الطبيب عادة إلى الأساليب غير الجراحية ، بينما تكون الجراحة ضرورية في حالات لاحقة ، و سنراجع كل منها أدناه.

العلاج غير الجراحي لانحسار اللثة.
تشمل الطرق غير الجراحية لعلاج انخفاض اللثة تقنيات تقوية الأسنان وغيرها لعلاج الأعراض المصاحبة ، بما في ذلك:

  1. تقويم الأسنان (إذا كان سبب انحسار اللثة هو الأسنان المعوجة ، يلجأ الطبيب عادة إلى تقويم الأسنان ، والتي تعمل أيضًا على دعم الأسنان).
  2. معجون أسنان للأسنان الحساسة (تحتوي هذه الأنواع على مكونات مثل: كلوريد السترونتيوم والأرجينين ونترات البوتاسيوم التي تساعد على تهدئة حساسية الأسنان).
  3. المضادات الحيوية الموضعية.
  4. التنظيف العميق في عيادة الأسنان.
  5. تسوية الجذور (إزالة الجير والبلاك وتنعيم جذور الأسنان).
  6. ربط الأسنان (تقنية تهدف إلى تغطية المنطقة التي انحسرت فيها اللثة براتنج من نفس لون الأسنان ، مما يحمي الجذر من التعرض لمسببات الحساسية ويحسن المظهر الجمالي للأسنان).
العلاج الجراحي لتراجع اللثة
في عدد كبير من الحالات ، قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية لعكس انحسار اللثة. هناك عدة إجراءات جراحية لعلاج تراجع اللثة تهدف إلى استبدال أنسجة اللثة المتراجعة.
تشمل جراحات انحسار اللثة:
  • ترقيع اللثة: تشمل هذه الجراحة زرع وترقيع في اللثة المصابة والتي تساعد على منع المزيد من الضرر والأذى وتغطية سطح الأسنان، وتحسين شكل اللثة. هذه الجراحة هي حل دائم وفعال لانحسار اللثة. أثناء جراحة ترقيع اللثة ، يتم زرع الكسب غير المشروع على الأنسجة المفقودة أو الأجزاء المكشوفة من الأسنان التي تم إزالة خط اللثة منها. تؤخذ الطعوم عادة من سقف الفم ويمكن أن تأتي أيضًا من متبرعين بشريين ويتم تعقيمها جيدًا. بعد وضع الكسب غير المشروع ، يقوم الطبيب بخياطة اللثة الجديدة في اللثة المتراجعة.
تعتمد فترة التعافي لهذه الجراحة على عدة عوامل ، بما في ذلك عدد الأسنان المعالجة والموقع الذي تم أخذ الطعم منه. إذا تم أخذها من سقف الفم ، فهذه المنطقة تحتاج أيضًا إلى وقت للشفاء.
بشكل عام ، يمكن لمعظم المرضى التعافي من جراحة زرع اللثة في غضون أسبوعين دون مضاعفات.

  • جراحة السديلة: هذا نوع آخر من الجراحة لعلاج انحسار اللثة. يقوم الطبيب من خلاله برفع اللثة وتنظيف الأنسجة العميقة تحتها للتخلص من البكتيريا والجير المتراكم تحتها. ثم ، عند اكتمال الإجراء ، يعيده إلى مكانه ويثبته حول السن جيدًا.
  • جراحة التجديد: وهنا يوصي الطبيب باجراء عملية جراحية لتجديد الانسجة اللثوية المفقودة، وهي حدثت نتيجة تلف العظام الداعمة للأسنان والتي سببت تراجع اللثة، حيث يقوم الطبيب بازالة البكتريا من خلال طي انسجة اللثة للخلف ثم يضع الغشاء او النسيج او البروتين المحفز للانسجة وهي تسمى مادة التجديد، وهي تقوم بتحفيز الجسم لتجديد الأنسجة بشكل طبيعي في منطقة اللثة.
يقوم طبيب الأسنان بتحديد الجراحة المناسبة من العمليات الجراحية السابقة حسب حالة المريض.

هل من الممكن علاج تراجع اللثة بالليزر

يعمل العلاج بالليزر إلى جانب العلاجات التقليدية الأخرى. لا يقوم الليزر بسحب اللثة ، بل يستخدمه الطبيب للوصول إلى أنسجة اللثة الملتهبة وإزالتها من حول جذر السن دون التأثير على صحة الأسنان ، ثم يزيل الجير واللويحات المتكونة أسفل وحول خط اللثة.

بعد هذا يستخدم أداة لتنعيم أي بقع خشنة على الأسنان فوق وتحت خط اللثة. حيث ان إزالة هذه البقع الخشنة تقلل من فرصة أن تقوم الأسنان واللثة بجذب المزيد من البكتيريا و تصاب بالعدوى في المستقبل.

سوف يحتاج الفم بعد العلاج باستخدام الليزر إلى وقت للتعافي والتجديد، و ستكون اللثة قادرة على دعم وتثبيت الأسنان بشكل أفضل، أثناء عملية الشفاء.

علاج تراجع اللثة في المنزل

لا يمكن علاج انخفاض اللثة في المنزل، ولكن يساعد الاهتمام بتنظيف الاسنان والعناية بها بالطريقة الصحيحة على تقليل فرصة تراكم الجير والبلاك على الأسنان وبالتالي تقليل فرص التهاب اللثة، وعدم تراجعها.

طرق الوقاية وحماية اللثة من الانحسار
بعض الطرق اللازمة للمساعدة في عملية الوقاية وهي:

- تفريش الأسنان مرتين في اليوم.
- استخدم فرشاة ناعمة ومعجون أسنان غنى بالفلورايد.
- تفريش الأسنان بلطف.
- استخدم خيط تنظيف الأسنان مرة في اليوم.
- زيارة الطبيب بشكل دوري على الأقل مرتين في السنة.
- ارتدِ واقي الفم ليلًا إذا كان الشخص يطحن أسنانه.
- الإقلاع عن التدخين.
- اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا ومتوازنًا.
- إجراء تنظيف عميق للأسنان على النحو الموصى به من قبل طبيب الأسنان.

هل يتوفر معجون أسنان لعلاج انحسار اللثة

لا يتوفر معجون أسنان لعلاج انحسار اللثة، ولكن يمكن استخدام معجون أسنان مصنوع للأسنان الحساسة و غني بمواد مثل كلوريد السترونتيوم والأرجينين ونترات البوتاسيوم قد يساعد في تقليل حساسية الأعصاب والالتهابات.


وفي الأخير ركود اللثة هو حالة تؤثر على صحة الأسنان كما يؤثر على ظهور الابتسامة ، ولا يمكن تجنب حدوثها إلا من خلال العناية السليمة بالأسنان، وزيارة الطبيب فور ظهور أي أعراض غير طبيعية، و لا تنتظر حتى تنحسر اللثة ، فقد يكون من الصعب هنا عكس ركودها وقد تترك آثارًا تتطلب تدخلًا جراحيًا لعلاجها.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال